الأمين العام يبحث المستجدات السياسية مع القيادات الكوردستانية في السليمانية وكركوك وأربيل

 

بحث الأمين العام للمؤتمر الوطني العراقي آراس حبيب كريم الأوضاع ومستجدات الساحة السياسية العراقية الراهنة مع عدد من القيادات الحزبية والسياسية في مدينة  السليمانية. وكان حبيب زار على رأس وفد من قيادة المؤتمر الوطني مدينة السليمانية الاسبوع الماضي بهدف إجراء حوارات سياسية شملت ملفات عدة مع القيادة الكردية خصوصا مع قيادتي الإتحاد الوطني الكوردستاني وحركة التغيير “كوران”.
وفي هذا السياق فقد بحث حبيب مع النائب الأول للأمين العام للإتحاد الوطني الكوردستاني كوسرت رسول علي مجمل الأوضاع على الساحة السياسية العراقية وأهمية العمل معا من أجل الإرتقاء بالعمل السياسي وتطوير برامجه وأدائه بالإضافة الى الإتفاق على الآلية التي يمكن من خلالها تشجيع عوامل الإقتدار الوطني في مختلف المجالات وبما يخدم المصلحة العليا المشتركة للبلاد. وأكد حبيب على ضرورة الحفاظ على مقومات السلم الإجتماعي في العراق بشكل عام من خلال تقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف السياسية والإجتماعية والعمل على إيجاد مقاربات صحيحة لتحجيم وحل أي خلاف من شأنه التأثير على حياة المواطن العراقي.
وفي السياق نفسه التقى الأمين  العام عددا من أعضاء المجلس القيادي للإتحاد الوطني العراقي حيث جرى البحث المعمق في شأن العلاقة التاريخية التي تربط المؤتمر الوطني مع الإتحاد الوطني الكوردستاني. وشدد حبيب على ضرورة البحث عن حلول للخلافات بين مختلف الأطراف السياسية والعمل على حصر التداعيات المحتملة لأية خلافات في أضيق نطاق تمهيدا لحلها نهائيا بما يؤسس لمرحلة جديدة على صعيد العلاقة  بين الجميع. من جهته ثمن عضو المجلس المركزي للإتحاد الوطني الكوردستاني لاهور شيخ جنكي دور المؤتمر الوطني العراقي خلال فترة المعارضة وعقب تحرير العراق مبينا حاجة العراق اليوم الى شخصيات تقود المشروعين الفكري والتنموي بهدف البناء على ماتم تحقيقه. كما دعا جنكي الى أهمية التنسيق مع الحكومة الإتحادية في إتخاذ أية خطوة مستقبلية تتعلق بكوردستان. وفي إطارحواراته مع القيادات الكوردستانية الفاعلة فقد التقى حبيب عددا من قيادات حركة التغيير “كوران” خلال زيارته لمقرها. حيث إستذكر الأمين العام صوراً من حياة ونضال مؤسس الحركة الراحل نوشيروان مصطفى مبينا أن الراحل كانت له بصمات واضحة على مجمل العملية السياسية بعد عام 2003 في العراق وكوردستان حتى رحيله مؤخرا حيث يعد ذلك بمثابة خسارة كبرى للجميع. وعبر المجتمعون الى أهمية الحاجة الى خطاب سياسي معتدل ووطني يترفع عن الدوائر الفردية ويرتفع الى مستوى المعالجات الوطنية للأزمات والإختناقات السياسية.
وكما بحث حبيب مع النائب الثاني للأمين العام للأتحاد الوطني الكردستاني الدكتور برهم صالح التطوريات السياسية والأمنية في عموم البلاد، مع التأكيد على أهمية تطوير الشراكة والتعاون بين الحزبين الوطنيين. ودعا حبيب إلى ضرورة إيجاد تفاهمات سياسية من المركز والاقليم فيما يتعلق بالمناطق المُتنازع عليها ، حاثاً على الأخذ بالمُشتركات الكبيرة التي تجمع مُختلف شرائح العراق ، ومؤكداً على العمل وفق مشروعٍ عراقيٍّ جامع .
من جهته ، أشار الدكتور ” صالح ” إلى أهمية التنسيق مع الحكومة المركزيّة في بغداد بهدف إستحصال الحلول الجذريّة ، مُبيِّناً الحاجة لحوارٍ في عمق القضايا العالقة ، ومؤكداً على ضرورة ترسيخ مفاهيم العيش المُشترك ، مُعوِّلاً على دور المؤتمر الوطنيّ العراقيّ بتجسير العلاقات بين الأطراف السياسيّة .
وبعد ختام زيارته الى محافظة السليمانية زار السيد آراس حبيب كريم محافظة كركوك في يوم 13/6/2017 حيث التقى والوفد المرافق له محافظها نجم الدين كريم وعدداً من أعضاء مجلس المحافظة. وجرى خلال اللقاء مناقشة الوضع السياسي والأمني في المحافظة وأهمية الإرتقاء بمستوى الخدمات العام في عموم المحافظة وأكد حبيب على اهمية إعتبار كركوك عراقاً مصغراً تجتمع تحت خيمته كل القوميات والطوائف ويسع جميع ابناء الوطن الواحد. كنا أعلن عن قرب إفتتاح مكتب المؤتمر الوطني العراقي في المحافظة.
ومن جهته عبَّر السيّد ” نجم الدِّين كريم ” عن تقديره وتثمينه العاليين لزيارة وفد المؤتمر الوطنيّ العراقيّ للمُحافظة ، مُعرباً عن سعادته لقرب إفتتاح مكتب الحزب فيها ، ومُتوقعاً أن يضطلع بمهامه الوطنيّة التي تساعد على تأصيل الرؤى ، سعياً للوصول إلى أفضل الخيارات النافعة للمُحافظة وأبنائها .
وفي أربيل حيث المحطة الاخيرة لزيارته إلى إقليم كردستان، أجرى السيد الأمين العام مباحثات رسمية مع القيادات السياسية والحزبية هناك، فقد ألتقى والوفد المرافق له الأربعاء، 14/6/2017 رئيس إقليم كوردستان العراق و رئيس الحزب الديمقراطيّ الكوردستانيّ السيّد ” مسعود بارزاني ” وعدداً من أعضاء المكتب السياسيّ للحزب في مكتبه الرسمي بمصيف صلاح الدِّين .
ورحّب السيّد رئيس الإقليم بالسيّد الأمين العام والوفد المُرافق له ، كما جرى خلال اللقاء تناول المُستجدات السياسيّة والأمنيّة في البلاد و التأكيد على عمق العلاقة التأريخيّة بين المؤتمر الوطنيّ العراقيّ والحزب الديمقراطيّ الكوردستانيّ ، وآفاق تعزيز هذه العلاقة في المُستقبل .
من جهته ، إستعرض السيّد ” بارزاني ” حيثيات إجراء الإستفتاء بصفته حقّ للشعب الكورديّ وفرصة لإبداء الشعب برأيه فيما يخص حقّ تقرير المصير وفق الأُطر الديمقراطيّة .
فيما أبدى السيّد الأمين العام تفهم المؤتمر الوطنيّ العراقيّ لتطلعات الشعب الكورديّ في التعبير عن حقّ تقرير المصير ، مؤكداً على أهمية أن تقترن الدعوة للإستفتاء بالحرص التام على التعاون والعمل المُشترك مع حكومة المركز والقوى السياسيّة العراقيّة لمُعالجة المشاكل الجوهريّة العالقة ، خصوصاً بعد أن أثبت العراقيون أنهم قادرون على حل مشاكلهم ، بدليل التعاون والعمل المُشترك بين الجيش العراقيّ وقوات البيشمركة لدحر الإرهاب في مُحافظة نينوى .
كما ألتقى في مساء اليوم نفسه رئيس وزراء إقليم كوردستان العراق السيّد ” نيجرفان بارزاني ” . وتطرق الطرفان خلال اللقاء ، لمُجمل الأوضاع السياسيّة في البلاد ، ورفع مُستوى التنسيق والتعاون بين الأطراف السياسيّة بما يصبّ في صالح أبناء الشعب العراقيّ ، كما جرى إستعراض عمل ونشاط المؤتمر الوطنيّ العراقيّ بقيادته الجديدة، وما يضطلع به من دورٍ فعّال في خدمة وطنه .
فيما دعا السيّد الأمين العام ، حكومة الإقليم للقيام بحملات توعية وتقديم برامج إيضاح لكافة العراقيين حول دوافع ومبررات إستفتاء حقّ تقرير المصير ، منعاً لحصول اللبس والإشتباه ، وتعزيزاً لوحدة الموقف الكوردي .
من جهته ، عبَّر السيِّد رئيس وزراء الإقليم عن سروره لزيارة وفد المؤتمر الوطنيّ العراقيّ ، داعياً لضرورة تفعيل عمل المؤتمر في إقليم كوردستان العراق بما يُسهم برفد الأجواء السياسيّة بعوامل الحكمة والعقلانيّة .
كما بحث الأمين العام الأوضاع السياسية والأمنية مع مُستشار مجلس الأمن في إقليم كوردستان العراق السيّد ” مسرور بارزاني ” .
وبحث الجانبان خلال اللقاء ، تطورات الأوضاع السياسيّة والأمنيّة في عموم البلاد ، لاسيما في إقليم كوردستان العراق ، والإنتصارات الكبيرة التي حقَّقها الجيش العراقيّ وقوات البيشمركة على العصابات الإرهابيّة في محاور القتال المُشتركة .
خلال اللقلئ أكد السيّد الأمين العام على أهمية إدامة التعاون الناجح والمُثمر بين المركز والإقليم ، والذي كان عاملاً رئيسياً لتحقيق الإنجازات على الأرض ، مُشيراً إلى وجوب إستمرار المساعي الوطنيّة بهدف بلورة برنامجٍ شامل لتوفير الحياة الآمنة والعيش المُستقر لكافة أبناء شعبنا .
من جهته ، أوضح السيّد ” مسرور بارزاني ” أن من ضمن الحقوق المكفولة لأبناء الشعب دستورياً ، هو حقّ تقرير المصير الذي يجب أن يُبدي الشعب الكورديّ رأيه فيه ، فيما أشاد بالدور المُهم للمؤتمر الوطنيّ العراقيّ بقيادته الجديدة ، وما يُمكن أن يقوم به من خطواتٍ وطنيّةٍ محضة في خضم الأحداث المُتسارعة في البلاد .
وفي ختام زيارته إلى أربيل إلتقى حبيب وزير المالية السابق السيّد ” هوشيار زيباري ” . وناقش الطرفان خلال اللقاء ، جملة من القضايا السياسيّة والأمنية في البلاد ، كما شددا على أهمية التنسيق الدائم بين المركز والإقليم لحلّ جميع المُشكلات بما يُحقّق المصالح العامّة للبلاد .
فيما أشار السيّد الأمين العام على ضرورة مُقاربة الملفات العالقة من زاوية الحرص على المصلحة الوطنيّة التي تصون الوحدة الداخليّة وتنتج الإستقرار ، مؤكداً على أهمية الخطاب الجامع الذي يُعزِّز تحقيق الإستحقاقات الكبرى .
وتأتي لقاءات وفد المؤتمر الوطني برئاسة أمينه العام في إقليم كردستان ومحافظة كركوك في إطار الحراك السياسي الذي يقوم به المؤتمر الوطني ودوره في تقريب وجهات النظر بين مختلف الاطراف الفاعلة في الساحة السياسية من منطلق ان الحوار هو الاسلوب الأمثل لوضع الحلول المناسبة للخلافات طالما أن الجميع يؤمن بالدستور بوصفه المرجعية العليا.

Tags

top