السيرة الذاتية

آراس حبيب كريم.. رؤية للمستقبل
عَرفَ آراس حبيب كريم العملْ السياسي والنضالي معاً مُنذُ نُعومة أظافره. وفي مَرحلة شَبابِه الباكِر إختارَ حبيب المُعارضة سَبيلاً للخَلاصِ مِنَ النِظام الدِكتاتوري السابِق في سياق حلم يُؤمنُ بِه وَهو بِناء دَولة مَدَنية يَشعر فيها جَميعُ المواطِنين بِالمساواة وَيَكون تَداول السُلطة فيها سِلمياً وعَن طَريق صَناديق الإِقتِراع. وفَي سَبيل تَطبيق ما يُؤمِن بِه وما يَتبناهُ مِن فِكرٍ ليبرالي يَستَنِد إلى رُؤية للمُستَقبل تَعتَمِد على الشباب كَطاقةٍ خَلاقة فَقدْ إِختار مُنذ البِداية المُعارَضة للنِظام السابِق مِن خِلال أكبر خَيمة للمُعارضة وهو “المُؤتَمر الوَطَنيُ العِراقي” الذي أسَسّهُ الراحل الدكتور احمد الجلبي والذي كانَ لَهُ الدَورُ الأَبرَز للتَحول الديمُقراطي الذَي يَعيشهُ العِراق اليَوم عَبر عَملية سياسية قَوامُها التَداول السِلمي للسُلطة.
وبِمَحضِ إرادتِهِ أَرادَ آراس حَبيب أن يَكون رَجل ظِلّ لسِنين طَويلة هِي تَقريباً كُل سَنوات المعارَضة وَحَتى ما بَعد سُقوط النِظام السابق عام 2003 حَيث رَفَضَ كُل ما عُرِض عِليه مِن مَواقِع ومَسؤوليات تَنفيذية بِسَبب مَيلِهِ إلى العَمَل أَكثر مِن الكَلام فَضلاً عَن إِنخِراطهِ في العَمَل الإِقتِصادي وَالمَصرَفيّ كَرَجُل أَعمال يَمتَلِك رُؤيتَه الخاصةَ لِطبيعة التَحول الذَي يَجِب أَن تَكون عَليه البِلاد بَعد السِلبيات التَي رافقْت مَرحلة ما بَعدَ عام 2003.
وَجاءَ إختِيارهُ أنْ يَكون رَجُل الظِل بِرغمِ ما يَحمِلهُ مِن إرثٍ عائِلي سياسي ونضالي معاً. فَوالدَهُ حبيب كريم كانَ واحِداً مِن القِيادات البارِزةَ للحِزب الديمُقراطي الكردستاني “ثالِث أَقدم سِكرتير للحِزب الديمقراطي الكردستاني بَعد حَمزة عبد الله وإبراهيم أَحمد”. مِن هذهِ البيئة التَي تَجمع بِين النِضال والسياسة فِي ظِل ظروفٍ بالِغة الصُعوبةِ في العُهود السابِقة لا سيِما حُقبة حُكم صدام حسين إِنطلق آراس حبيب إِلى العَمل السياسي. بَعد رَحيل الجَلبي المُفاجِئ عام 2015 أُختير آراس حَبيب زَعيماً للمُؤتَمر الوطني. وبرغم الكاريزما التَي كانَ يَتَسِم بِها الجَلبي فأن حبيب وبِحكم تَمرسهِ بالعمل السياسي والمَالي والمَصرَفي لَم يَجِد صُعوبة تُذكر في أَن يَحل مَحَل زَعيم بدا للآخرين مِن الصَعب مِلء الفراغ الذَي يُخَلفُهُ.
يَعمل آراس حبيب بِهدوء وبِخُطى واثِقة تَجمع بَين السِياسة والإِقتِصاد والأمن. مِيزة آراس حَبيب إنه يَعرفُ ما يُريد، ولا يَستَعجِل الدَرب لأن ما يَهِمهُ لا أن يَصِل هو لأنه يَتَربع مُنذ سَنَوات على قِمة العَمل السياسي الصامِت والأمني الفَعال والإِقتِصادي النَاجِح ، بَلْ ما يُريدهُ أَن تَصِل أَفكارُه وَرؤاه وَتَصوراتهُ مِن خِلال سياق مُتكامِل مِن شأنِهِ بِناء الدَولة والمواطَنة معاً. فالأُستاذ آراس يَبتَغي الوَسطية طَريقاً لَهُ وَيُنبِذ الطائِفية وَيُشجِع التَوجُه الليبرالي آملاً في إرساء دَولة المُؤسسات.

top